شاشات 4:3: هل ما زالت تستحق العناء؟

في سوق الشاشات اليوم، تبلغ نسبة العرض إلى الارتفاع السائدة بلا شك 16:9، بل إنها أوسع بنسبة 21:9 أو أكثر. ومع ذلك، منذ وقت ليس ببعيد، كانت الشاشات ذات الشكل المربع مع نسبة العرض إلى الارتفاع 4:3 هي القاعدة. والسؤال الذي يطرح نفسه هو ما إذا كانت هذه الشاشات القديمة مقاس 4:3 لا تزال تتمتع بقيمة في المشهد التكنولوجي اليوم. ما الذي أدى إلى التوقف التام لهذا التنسيق، وتحت أي ظروف يمكن أن تكون شاشة 4:3 هي الاختيار الصحيح؟

مدى ملاءمة الشاشات 4:3:

تعتمد الإجابة على سؤال ما إذا كانت الشاشة 4:3 خيارًا جيدًا إلى حد كبير على الاستخدام المقصود. تم تصميم كل برنامج وتطبيق اليوم ليناسب تنسيقًا محددًا، وقد يؤدي استخدام الشاشة الخاطئة إلى تجربة أقل من المثالية.

على سبيل المثال، إذا كان استخدام الكمبيوتر الخاص بك يتمحور حول مشاهدة الأفلام أو ممارسة ألعاب الفيديو، فإن المحتوى الحديث مصمم لشاشات العرض العريضة، والتي تكون عادةً بنسبة عرض إلى ارتفاع تبلغ 16:9 أو أكثر. سيؤدي استخدام شاشة 4:3 في مثل هذه الحالات إلى ظهور أشرطة سوداء أعلى الصورة وأسفلها، حيث أن المحتوى أوسع من الشاشة. يؤدي هذا إلى إهدار مساحة الشاشة، مما يقلل من التجربة الغامرة.

بالإضافة إلى ذلك، توفر الشاشات الحديثة المصممة للألعاب والوسائط المتعددة ميزات مثل أوقات الاستجابة البالغة 1 مللي ثانية ومعدلات التحديث التي تتجاوز 60 هرتز، والتي تعد ضرورية للعب السلس وتشغيل الفيديو. قد تفتقر شاشات 4:3، المصممة عادةً لحالات استخدام مختلفة، إلى هذه السمات الخاصة بالألعاب.

الاستخدام المرتكز على العمل:

ومع ذلك، إذا كانت أنشطة الكمبيوتر الخاصة بك تتضمن العمل بشكل أساسي، مثل تصفح الويب أو التطبيقات المكتبية مثل Word وExcel، فقد تكون الشاشة مقاس 4:3 مناسبة للغاية. تستفيد هذه البرامج من نسبة العرض إلى الارتفاع المربعة أكثر نظرًا لأنها تتضمن قراءة المستندات وتحريرها، كما أن العرض الإضافي ليس ضروريًا دائمًا. في مثل هذه الحالات، يمكن أن توفر شاشة 4:3 تجربة مشاهدة أكثر راحة وإنتاجية.

اعتبارات السعر:

تميل الشاشات 4:3 ​​إلى أن تكون أكثر ملائمة للميزانية بسبب الطلب المحدود والاستخدام المتخصص. إذا كانت متطلباتك تتوافق مع قدراتها، فقد تجد عروضًا جذابة على هذه الشاشات، مما يجعلها خيارًا فعالاً من حيث التكلفة لمهام معينة.

الخلاصة:

في النهاية، يعتمد الاختيار بين شاشة 4:3 وشاشة عريضة على احتياجاتك الخاصة وأنماط الاستخدام. إذا كنت تعطي الأولوية للألعاب أو الوسائط المتعددة أو مشاهدة الأفلام، فإن الشاشة العريضة ذات نسبة العرض إلى الارتفاع 16:9 أو الأوسع هي الخيار الأفضل. ومع ذلك، بالنسبة للمهام التي تتمحور حول العمل حيث تكون مساحة الشاشة العمودية أكثر أهمية، يمكن أن توفر شاشة 4:3 حلاً فعالاً وصديقًا للميزانية. في النهاية، يتعلق الأمر باختيار الشاشة التي تتوافق مع الاستخدام المقصود، سواء كانت قديمة أو حديثة.